الرئيسية      مواقع صحراوية       اتصل بنا      مجلة أضواء     Espaol

الدولة الصحـراوية

جبهـة البوليساريـو

الســفارة بالجـزائـر

تاريخ الصحراء  الغربية

الثـقافة الصحراويـة

وكالة الأنباء الصحراوية

إتحاد الصحافيين والكتاب الصحراويين

استمع للإذاعة الوطنية

الرئيس إبراهيم غالي ينبه رئيس مجلس الأمن الدولي إلى خطورة الموقف على إثر الأحكام المغربية الجائرة في حق معتقلين سياسيين صحراويين

03/08/2017

بعث اليوم الأربعاء رئيس الجمهورية، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي ، رسالة إلى السيد عَــمـرو عبد اللطيف أبو العطاء، رئيس مجلس الأمن الدولي، نبه فيها إلى خطورة الموقف جراء قيام المملكة المغربية بمحاكمة صورية يوم 19 يوليو 2017 لمعتقلين سياسيين صحراويين، هم مجموعة أكديم إيزيك.  
 
وبعد أن تطرق إلى ما شاب المحاكمة من تجاوزات صارخة وممارسات الترهيب والتعذيب وتلفيق التهم واختلاق الأدلة وتزوير الشهادات، ذكر رئيس الجمهورية بأن الأحكام الجائرة والقاسية التي أصدرتها هذه المحكمة، والتي تراوحت ما بين 20 سنة والمؤبد، بالكاد تختلف عن تلك التي أصدرتها محكمة عسكرية باطلة في حق هذه المجموعة سنة 2013.rnrnوأوضح رئيس الجمهورية بأن هذا الانتهاك الجديد والخطير لحقوق الإنسان وللقانون الدولي الإنساني الذي ترتكبه الدولة المغربية إنما يعكس نيتها الحقيقية في معاقبة المعتقلين السياسيين على أرائهم السياسية ومطالبهم المشروعة بتطبيق ميثاق وقرارات الأمم المتحدة، وخاصة تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف، في تقرير المصير والاستقلال.rnrnوتوقف الرئيس إبراهيم غالي عند الهجوم العسكري المغربي على مخيم أكديم إيزيك للنازحين الصحراويين في 8 نوفمبر 2010، محملاً دولة الاحتلال المغربي المسؤولية عن كل ما تسبب فيه هذا الهجوم من ضحايا وخسائر، رغم الطابع السلمي الحضاري للمخيم الذي نظمه المدنيون الصحراويون احتجاجاً على الأوضاع المتردية، السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي يعيشونها، منذ الاحتلال المغربي للصحراء الغربية في 31 أكتوبر 1975.rnrnكما بين رئيس الجمهورية بأن شهادات وتقارير العديد من المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان والمراقبين الدوليين قد أكدت بطلان هذه المحكمة وأحكامها القاسية وتنافيها مع القانون الدولي، موضحاَ بأن المحاكم المغربية ليست لها أية سلطة قضائية على المسائل المتعلقة بالصحراء الغربية، بالنظر إلى وضعها القانوني الدولي كإقليم ينتظر استكمال تصفية الاستعمار.rnrnوأكد الرئيس إبراهيم غالي أنه أمام تمادي دولة الاحتلال المغربي في انتهاكاتها لحقوق الإنسان واستهتارها بالقانون الدولي، وبالنظر إلى مسؤولية الأمم المتحدة عن الإقليم، يصبح من الضروري إيجاد آلية أممية لحماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية ومراقبتها والتقرير عنها.rnrnرئيس الجمهورية طالب رئيس مجلس الأمن الدولي باتخاذ كافة الخطوات الضرورية لجعل المملكة المغربية تسارع إلى إطلاق سراح معتقلي أكديم إيزيك وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية.